هذه هي الدوافع التي ادت الى ندرة السيولة بمراكز البريد

ككل عام وبمجرد حلول مناسبة معينة تشهد العديد من مراكز البريد عبر مختلف أرجاء الوطن حالة من الاكتظاظ و الطوابير اللا منتهية ، يقابلها ندرة السيولة بمراكز البريد .. بحيث يجد المواطن الجزائري نفسه عاجزا على سحب امواله مما يخلق حالة من التذمر في أوساط المواطنين .

سبب ندرة السيولة بمراكز البريد:

هذه هي الدوافع التي ادت الى ندرة السيولة بمراكز البريد
هذه هي الدوافع التي ادت الى ندرة السيولة بمراكز البريد

وفي هذا الشأن ارجع بريد الجزائر سبب ندرة السيولة إلى سحب المواطنين لأموال معتبرة خلال الفترة الأخيرة والتي تزامنت مع شهر رمضان الكريم  … .  بالمقابل اعتبر بعض الخبراء الاقتصاديين أن السبب الرئيسي لازمة السيولة يعود بالدرجة الأولى إلى ارتفاع الطلب على النقود بصيغتها السائلة  ” أي النقود المعدنية والورقية ” بدلا من استعمالهم ” للنقود النائبة ” في صورة الشيكات وبطاقات الدفع الإلكتروني .

في ذات السياق وصف بريد الجزائر ندرة السيولة ” بالمشكلة المؤقتة ” والتي ستزول بزوال الأسباب التي أدت إلى حدوثها.

من جهته قال الخبير الاقتصادي السيد عبد الرحمن عيد أن الأسباب الحقيقية وراء نقص السيولة هو ارتفاع الطلب على الأوراق النقدية و المعدنية ، داعيا في نفس الوقت المواطنين إلى ضرورة الاعتماد على الشيكات وبطاقات الدفع لتخفيف الضغط على البنوك ومراكز البريد مبديا في ذات السياق تاسفه حول عدم الاعتراف بالشيك وبطاقات الدفع ” كادوات دفع ” مما يزيد الطلب على السيولة.

ويرى الخبير الاقتصادي بأن نقص السيولة ليس له علاقة بتراجع الحركة الاقتصادية والتجارية في ظل جائحة كورونا .. لأن السيولة حسبه هي علاقة بين السلطة النقدية والبنك المركزي وبالتالي فإن المعاملات الاقتصادية تؤثر على البطالة والحركة التجارية لكنها لا تؤثر على السيولة التي لها علاقة مباشرة بالبنك المركزي وهو الذي يملك سلطة خلق السيولة وبالتالي يتسبب بشكل مباشر في الأزمة نظرا لقلة طبعه للنقود.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *